الدخل الخاضع لضريبة الشركات في الإمارات العربية المتحدة

يُمثل احتساب وتحديد الدخل الخاضع للضريبة أحد أهم الجوانب في عملية أداء الالتزامات الضريبية، فاحتساب الدخل الخاضع للضريبة هو الوسيلة التي يمكن بموجبها للشركات الوقوف بشكل صحيح على ما حققته من أرباح وما تكبدته من نفقات.

تعرّف معنا في مدونتنا هذه على ما هية الدخل الخاضع لضريبة الشركات وما هي الآليات المعتمدة لتحديده وما هي أنواع النفقات التي يمكن خصمها منه.

استشارة مجانية؟ قم بتعبئة بياناتك وسيتصل بك خبراء الضرائب لدينا

نسبة ضريبة الشركات على الدخل الخاضع للضريبة

تُفرض ضريبة الشركات على الدخل الخاضع للضريبة وفق نسبتين أساسيتين وهما :

  • (0%) على الدخل الخاضع للضريبة الذي لا يتجاوز مبلغ 375.000 ألف درهم إماراتي.
  • (9%) على الدخل الخاضع للضريبة الذي يتجاوز مبلغ 375.000 ألف درهم إماراتي.

وبالتالي فإن الضريبة تطبّق فقط على الدخل الذي يتجاوز مبلغ 375.000 ألف درهم إماراتي، أي أن تطبيق نسبة (9%) لا يكون إلا على المبالغ التي تتجاوز الحد المُشار إليه.

ما هية الدخل الخاضع للضريبة

الدخل الخاضع للضريبة هو صافي الربح أو الخسارة في القوائم المالية للخاضع للضريبة، ومعرفته تشكل نقطة البداية في احتساب الضريبة، لأن الشخص الخاضع للضريبة يحتاج بعد ذلك إلى إجراء تعديلات معينة تمكّنه من تحديد الدخل الصافي الخاضع للضريبة، ومن أمثلة التعديلات التي قد يُلزم بإجرائها ما يأتي :

  • المكاسب أو الخسائر غير المحققة.
  • الدخل المُعفى، ويشمل ذلك أرباح الأسهم والحصص والمكاسب وأي دخل آخر من حصص المشاركة والدخل المحقق من خلال منشأة أجنبية دائمة والدخل الناتج عن تشغيل الطائرات والسفن في حركة النقل الدولي.
  • التسهيلات المنصوص عليها في قانون ضريبة الشركات ويشمل ذلك معاملات نقل الأصول والالتزامات داخل المجموعة ومعاملات إعادة هيكلة الأعمال.
  • الخصومات كما هي واردة في القانون ، حيث تكون جميع النفقات المتكبدة كلياً وحصرياً لأغراض ضريبة الشركات قابلة للخصم من الدخل الخاضع للضريبة.
  • التعديلات المتعلقة بأي معاملات تتم مع أطراف مرتبطة أو أشخاص متصلين وفق ما هو منصوص عليه في الفصل العاشر من القانون.
  • تسهيلات الخسائر الضريبية.
  • الحوافز أو التسهيلات الخاصة بنشاطات الأعمال المؤهلة.
  • الدخل أو النفقة غير المحاسبين لدى تحديد الدخل الخاضع للضريبة.

أنواع الدخل المُعفاة من الضريبة

يعفي قانون ضريبة الشركات أنواع معينة من الدخل من الضريبة، حيث تكمن الغاية الرئيسية من ذلك في تجنب خضوع الدخل المحقق لازدواج ضريبي اقتصادي أو قانوني، وتشمل أنواع الدخل التي أعفاها القانون من ضريبة الشركات ما يأتي :

  • أرباح الأسهم أو الحصص وتوزيعات الأرباح الأخرى المُستلمة من شخص مقيم، قابلة الإعفاء دون أي شروط أو متطلبات.
  • أرباح الأسهم والحصص وتوزيعات الأرباح الأخرى المسددة من قبل شخص اعتباري أجنبي ، تكون قابلة الإعفاء وفق شروط ومتطلبات معينة.
  • الأرباح المحققة من التصرف في الأسهم وحصص الملكية الأخرى لكل من الأشخاص الاعتباريين الموجودين في الدولة والأجانب، تكون قابلة الإعفاء وفق شروط معينة.
  • دخل المنشأة الاجنبية الدائمة التي اختارت الإعفاء شرط استيفاء متطلبات الإعفاء.

النفقات التي يمكن خصمها من الدخل الخاضع لضريبة الشركات

بشكل عام، تكون جميع نفقات الأعمال المشروعة التي يتكبدها الخاضع للضريبة بشكل كلي وحصري لأغراض تحقيق الدخل الخاضع للضريبة نفقات قابلة للخصم، وبالتالي فإنه لإثبات تأهيل الخصم، يجب أن تكون هناك علاقة مباشرة بين النفقات ونشاطات الأعمال، أي أن النفقات والخسائر المتكبدة لأغراض أخرى غير أعمال الخاضع للضريبة لا تكون قابلة للخصم.

وينطبق الخصم وفق ذلك على ما يتكبده الخاضع للضريبة من نفقات مثل نفقات الفائدة ونفقات ترفيه العملاء وفق قيود معينة حددها القانون لأغراض احتساب الدخل الخاضع للضريبة.

نفقات الترفيه التي يمكن خصمها من الدخل الخاضع للضريبة

تتعلق نفقات الترفيه التي يمكن خصمها من الدخل الخاضع للضريبة بما يمكن أن يتكبده الخاضع للضريبة من نفقات كجزء من مزاولة أعماله أو نشاطات أعماله لغرض ترفيه العملاء الحاليين أو المحتملين أو الترويج للخدمات أو المنتجات، حيث ينطبق على هذا النوع من النفقات نسبة الخصم الجزئي وهي (50%) ، أما فيما يتعلق بنفقات الترفيه المتكبدة لأغراض ترفيه الموظفين فإنها تكون قابلة للخصم بشكل كامل.

ومن أمثلة نفقات ترفيه العملاء القابلة للخصم بشكل جزئي، نذكر على سبيل المثال لا الحصر النفقات التالية :

  • الوجبات.
  • الإقامة، مثل أماكن الإقامة المؤقتة أو النفقات.
  • النقل، مثل الرحلات الجوية وسيارة الأجرة وغير ذلك من أشكال النقل الأخرى.
  • رسوم الدخول، مثل تكاليف تذاكر المباريات الرياضية والحفلات الموسيقية.

كيف يتم احتساب النفقات القابلة للخصم من الدخل الخاضع للضريبة

إذا كانت الأعمال الخاضعة لضريبة الشركات قد تكبدت نفقات من الأنواع المسموح بخصمها سواء جزئياً أو كلياً، فإنه يتعين عليها وفي معرض احتسابها لدخلها الخاضع للضريبة تقسيم النفقات ذات الأغراض المزدوجة مثل النفقات المتكبدة لأغراض كل من الاستهلاك الشخصي وأغراض الأعمال بما يتوافق مع الجزء ذي الصلة من النفقات الذي تتم معاملته على أنه قابل للخصم كلياً طالما أن اكيدة كان بشكل كلي وحصري لأغراض أعمال الشخص الخاضع للضريبة.

وكما ذكرنا سابقاً، فإن بعض النفقات القابلة للخصم قد لا تكون قابلة للخصم بشكل كامل، حينها يتعين على الخاضع للضريبة إضافة هذه النفقات مرة أخرى إلى الدخل المحاسبي لأغراض احتساب الدخل الخاضع للضريبة.

هل لديك أي استفسار عن آلية احتساب الدخل الخاضع للضريبة في دولة الإمارات العربية المتحدة؟

يساعدك المستشارون المتخصصون في مكتب فرحات وشركاه على الإحاطة بكافة التفاصيل التي يمكن لك من خلالها احتساب دخلك الخاضع للضريبة وإجراء ما يلزم من التعديلات عليه.

مكتب فرحات وشركاه، أحد أهم الوكلاء الضريبيين المعتمدين في دولة الإمارات العربية المتحدة.

دائرة البحوث والدراسات
مكتب فرحات وشركاه
دبي، دولة الإمارات العربية المتحدة
للاستعلام عن الخدمة :
واتس اب (مراسلة فقط) : 971521782469
ايميل : sales@farahatco.com

© 2024 Corporate Tax UAE, All Rights Reserved.