قرار الهيئة الاتحادية للضرائب رقم (5) لعام 2023 بشأن شروط تغيير الفترة الضريبية

تُعنى الهيئة الاتحادية للضرائب وبمقتضى الصلاحيات الممنوحة لها في نص المادة (67) من قانون ضريبة الشركات ، بإصدار ما يلزم من القرارات اللازمة لتنفيذ الأحكام الواردة في هذا القانون، حيث كان من جملة القرارات التي أصدرتها الهيئة مؤخرا القرار بشأن تغيير الفترة الضريبية، والذي سنسلط الضوء عليه في مقالنا هذا، لنضعكم على بينةٍ حول مضمون هذا القرار والشروط الواردة فيه.

مع أكثر من 30 عامًا من الخبرة، سنضمن لك دائمًا الحصول على أفضل خدمة.. استشارة محانية اضغط هنا

القاعدة والاستثناء في الفترة الضريبية

تُعرّف الفترة الضريبية لضريبة الشركات على أنها السنة المالية أو جزء منها ، التي يتعين على الخاضع للضريبة تقديم إقرار ضريبي عنها .

وكقاعدة عامة وفق نص المادة (57) من المرسوم بقانون اتحادي رقم (47) لعام 2022 بشأن الضريبة على الشركات والأعمال، تكون هذه الفترة هي سنة ميلادية أو فترة (12) شهراً، يقوم خلالها الخاضع للضريبة بإعداد قوائمه المالية المتعلقة بالإقرار الضريبي ودفع الضريبة مستحقة الأداء.

إلا أن هذه القاعدة لا تجري على إطلاقها، حيث يمكن للخاضع للضريبة طلب تغيير الفترة الضريبية فيما يتعلق بتاريخ بدئها ونهايتها ، أو استخدام فترة ضريبية مختلفة، وذلك وفق الشروط المنصوص عليها في القرار رقم (5) لعام 2023 الصادر عن الهيئة الاتحادية للضرائب.

تاريخ بدء وانتهاء الفترة الضريبية لضريبة الشركات

يتحدد تاريخ بدء وانتهاء الفترة الضريبية لضريبة الشركات على أساس سنوي، وبالتالي فإن الفترة الضريبية للشركة هي السنة الميلادية الممتدة من (1) يناير إلى (31) ديسمبر ، ويمكن للشركات أن تعتمد (12) شهراً مختلفاً لإعداد قوائمها المالية ، كأن تكون الفترة من (1) يونيو إلى (31) مايو .

الاستثناء على تاريخ بدء وانتهاء الفترة الضريبية

نصت المادة (58) من قانون ضريبة الشركات على أنه يمكن للخاضع للضريبة تغيير تاريخ بدء أو انتهاء الفترة الضريبية، أو استخدام فترة ضريبية مختلفة بعد تقديمه طلب بشأن ذلك للهيئة الاتحادية للضرائب.

بقيت بعد ذلك الشروط المتعلقة بطلب تغيير الفترة الضريبية غامضة إلى أن أصدرت الهيئة في (7) أبريل من هذا العام القرار رقم (5) بشأن تغيير الفترة الضريبية لأغراض قانون ضريبة الشركات، حيث وضّحت الهيئة في هذا القرار الشروط المتعلقة بطلب التغيير وميعاد تقديمه وغير ذلك من الأحكام ذات الصلة.

تصفح أيضاً: كيف يتم تحديد الموطن الضريبي للمكلف ضريبياً

متى سيبدأ العمل بهذا القرار

حددت الهيئة تاريخ بدء العمل بهذا القرار  في (1) يونيو من هذا العام، على أن تصدر  في وقت لاحق نموذج الطلب المُعد لهذا الغرض، وآلية تقديم الطلب والقنوات المتاحة .

كيف يتم تغيير الفترة الضريبية ؟

يكون ذلك بموجب طلب يقدمه الخاضع للضريبة وفق النموذج المُعد لذلك إلى الهيئة الاتحادية للضرائب، يطلب فيه تمديد أو تقصير الفترة الضريبية ، حيث جاء في نص الفقرة الثالثة من المادة الثانية من القرار  الصادر عن الهيئة، بأن طلب التغيير يكون بشأن أي من الآتي :

  • تمديد الفترة الضريبية الحالية، بحيث تكون بحد أقصى (18) شهراً.
  • تقصير الفترة الضريبية التالية، وجعلها تتراوح بين (6) أشهر و(12) شهراً.

هل يمكن لأي خاضع للضريبة طلب تغيير الفترة الضريبية ؟

يرتبط الاستثناء المتعلق بطلب تغيير تاريخ بدء وانتهاء الفترة الضريبية بتحقق جملة من الأسباب التي يمكن من خلالها للخاضع للضريبة طلب التغيير، وبالتالي فإن التغيير يكون معلقاً على تحقق أي من الأسباب الأتية وفق ما حددته الفقرة الأولى من المادة الثانية من القرار رقم (5) لعام 2023 :

  • تصفية الخاضع للضريبة .
  • قيام الخاضع للضريبة المقيم بمزامنة سنته المالية مع السنة المالية لشخص مقيم آخر بقصد تكوين مجموعة ضريبية، أو الانضمام إلى إحدى المجموعات الضريبية القائمة.
  • قيام الخاضع للضريبة بمزامنة سنته المالية مع السنة المالية لمقرّه الرئيسي، أو الشركة الأم، أو الشركة التابعة له، أو الشركة الأم الرئيسية سواء أكانت محلية أو أجنبية، وذلك لأغراض متعلقة بإعداد التقرير المالي، أو الاستفادة من أي من التسهيلات الضريبية المتاحة بموجب قانون ضريبة الشركات أو وفق تشريعات الدولة الأجنبية.
  • أن يكون هناك سبب قانوني أو تجاري أو اقتصادي وجيه لتغيير الفترة الضريبية.

شروط أساسية لابد منها لتقديم طلب التغيير

مجرد تحقق الأسباب التي يمكن بموجبها للخاضع للضريبة تغيير الفترة الضريبية لا يعني قبول طلبه حكماً، ذلك أن هناك شروط لابد من استيفائها في معرض تقديم الطلب، حيث حددت المادة الثانية من القرار  المُشار إليه أعلاه هذه الشروط وفق ما يلي :

  • يشترط في الخاضع للضريبة ، أن لا يكون قد قام بتقديم الإقرار الضريبي عن الفترة الضريبية التي يطلب تغييرها.
  • أن يقوم الخاضع للضريبة بتقديم طلب التغيير قبل انقضاء مدة (6) أشهر من انتهاء الفترة الضريبية الأصلية.
  • أن لا يكون طلب تغيير الفترة الضريبية متعلقاً بفترة ضريبية سابقة أو حالية، وذلك في الأحوال التي يكون فيها الخاضع للضريبة قد قام بتقديم طلبه بقصد تقصير الفترة الضريبية.

تقديم الإقرار الضريبي بعد تغيير الفترة الضريبية

تسري على الخاضع للضريبة بعد تغيير الفترة الضريبية سواء بالتقصير  أو التمديد فيما يتعلق بتقديم الإقرار الضريبي، الأحكام المنصوص عليها في المادة (53) من قانون ضريبة الشركات، وبالتالي فإنه يتعين عليه تقديم الإقرار الضريبي للهيئة خلال مدة لا تتجاوز (9) أشهر من تاريخ انتهاء الفترة الضريبية التي يتم تقديم الإقرار عنها ، أو أي موعد آخر تقوم الهيئة بتحديده.

وتنطبق الفترة ذاتها فيما يتعلق بتسديد ضريبة الشركات عن الفترة الضريبية التي تم تقديم الإقرار  الضريبي عنها.

مكتب فرحات وشركاه، لدينا المستشارون المتخصصون في كل ما يتعلق بضريبة الشركات في دولة الإمارات العربية المتحدة.


دائرة البحوث والدراسات
مكتب فرحات وشركاه
دبي، دولة الإمارات العربية المتحدة
للاستعلام عن الخدمة :

واتس اب (مراسلة فقط) : 971526922588
ايميل : sales@farahatco.com

 

whatsapp